الاتحاد الوطني للشبيبة الجزائرية -مكتب مناعة-
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجوا منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا. إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك لإنشائه
مرحبــــا بكم في منتـــــــدى الاتحاد الوطني للشبيبة الجزائرية مكتب مناعة**يســـر فريق منتدى الاتحاد الوطني للشبيبة الجزائرية مكتب مناعة دعوتكم الى التسجيل في المنتدى والمساهمــــة فيه بإعتباره منكم واليكم**طريقة التسجيل سهلة وواضحة ..اضغط على ايقونة التسجيل واملئ الإستمارة مع التأكد من صحة البريد الإلكتروني ..بعدها تأتيك رسالة في بريدك تشتمل على رابط لتفعيل الإشتراك ومن ثمّ يمكنك الدخول والمشاركة**سيتدعم المنتدى قريبا بجملة هامة من البرامج والمواضيع الحصرية والمميزة وهي حاليا قيد الإعداد والتنقيح من طرف فريق منتدى الاتحاد الوطني للشبيبة الجزائرية مكتب مناعة
تم اضافة مواضيع شعر لمعظم الشعراء العالميين والعرب وهي موسوعة شاملة من انتاج منتدى الاتحاد الوطني للشبيبة الجزائرية مكتب مناعة .. تجدونها في القسم الادبي وسيتم اضافة القصائد تباعا من طرف فريق منتدى الاتحاد الوطني للشبيبة الجزائرية مكتب مناعة

شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي
avatar
ذكر
عدد الرسائل : 452
العمر : 41
العمل/الترفيه : استاذ
المزاج : متزن
دعاء :
عارضة الطاقــــة :
65 / 10065 / 100

نقاط : 16143
تاريخ التسجيل : 13/06/2008
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

خبراء يشككون بمنافع أربطة الجسم للتنحيف

في الأحد يوليو 20, 2008 10:16 am
جورجيا، الولايات المتحدة الأمريكية قد يلجأ العديد من الأفراد المنزعجين من الانتفاخ والبروز الواضح للشحوم في أجسادهم إلى تقنية الربط بلفائف للتخلص منها، وهي تقنية معروفة منذ عتحياتي وسط هوليوود حيث اعتمدتها نجمات السينما للظهور بأجساد نحيفة.

هذه التقنية أصبحت في وقتنا الحاضر متوفرة بأشكال مختلفة من الأعشاب البحرية، وملح البحر وغيرها من المواد المعدنية بالإضافة إلى بطانيات ولفائف خاصة مصنوعة من مواد محددة تساعد في تخليص الجسم من السموم والسوائل الزائدة.

لكن، رغم هدفها بتحقيق نتيجة جيدة لأجساد صحية والتخلص من قرابة ست بوصات إلى 20 بوصة من أول خضوع لهذه التقنية المعتمدة في معظم المنتجعات الصحية حول العالم، إلا أن هناك العديد من الخبراء الذين يشككون في نجاعتها.

وتقول الطبيبة إيريكا براونفيلد من كلية الطب في جامعة "إيموري" الأمريكية "هذه النتائج مؤقتة كما أنه ليس هناك أي بيانات علمية تدعم ما تزعمه الصناعة المشرفة على هذه التقنية."

وتقوم التقنية بقيام المختص بأخذ مقاس الفرد الذي يرغب بخسارة بعض الوزن من زوايا مختلفة، عادة ما تكون قرابة 20 منطقة في الجسم يتمّ تحديدها بعلامات.

وبعد فترة يعاد قياس هذه المناطق لمعرفة معدلات الشحوم التي خسرها الفرد المعني.

وتقول جولي تريسي الخبيرة في أحد المنتجعات الصحية التي تروّج لهذه التقنية بين زبائنها في مدينة أتلانتا بولاية جورجيا، إن العلاج يساعد الجسم على التخلص من السموم والسوائل الزائدة بالإضافة إلى شد الجلد وحمايته من الترهلات.

وتزعم هذه التقنية أنها قادرة أيضاً بالإضافة إلى التخلص من بعض البوصات، على القضاء على علامات تفسخ الجلد وإعادة نضارته، فيما قالت تريسي التي عالجت شركتها قرابة 800 شخص، إن هذا العلاج ساعد في اختفاء علامات تفسخ الجلد التي تحدث للمرأة خلال الحمل، والتجاعيد والخطوط.

إلا أن براونفيلد وغيرها من الخبراء غير مقتنعين بهذه المزاعم.

وقالت "مزاعمهم تقول بأنهم يضغطون على خلايا الشحم لتلتصق ببعضها البعض، لكنني أظن أنه من الضرورة أن يعرف الناس بأنهم لا يتخلصون فعلاً من هذه الخلايا."

وأضافت أنه ما إن تتوقف عملية الضغط عليها عبر الربط، تعود هذه الخلايا إلى شكلها ونشاطها السابقين.

كذلك أعربت الطبيبة عن قلقها مما قد تمثله هذه التقنية من مخاطر على صحة الفرد.

وقالت إن الأمر يعتمد على أي تقنية يختارها الفرد، والتي تتسبب في جفاف الجسم الذي قد يكون خطيراً على بعض الأفراد.

كما أن احتمال الإصابة بالحساسية من المواد المستخدمة مسألة واردة، لافتة إلى أنه من المستحسن لأي فرد يرغب باعتماد هذه التقنية مراجعة طبيبه.

استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى